منتديات منابر السنة تبرأ إلى الله من كل إعلان مخل بالآداب الإسلامية ونعلمكم أنه لا علاقة لنا بها
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فتح ناهاوند

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سفيان أبو أنس



avatar

ذكر عدد الرسائل : 261
تاريخ التسجيل : 02/09/2008

مُساهمةموضوع: فتح ناهاوند   16.09.08 4:32

357

فتح ناهاوند


اجتمع أهل فارس من كل فج عميق بأرض نهاوند حتى اجتمع منهم مائة ألف وخمسون، وعليهم الفيرزان وتذامروا فيما بينهم وقالوا: إن محمداً الذي جاء من العرب لم يتعرض لبلادنا، ولا أبو بكر الذي قام بعده تعرض لنا في دار مُلكنا، وإن عمر بن الخطاب هذا لما طال ملكه انتهك حرمتنا وأخذ بلادنا ولم يكتف بذلك حتى أغزانا في عقر دارنا وأخذ بيت المملكة وليس بمنته حتى يخرجكم من بلادكم، فتعاهدوا وتعاقدوا على أن يقصدوا البصرة والكوفة ثم يشغلوا عمر عن بلادهم.


وجاء كتاب عبد الله بن عبد الله بن عتبان من الكوفة إلى عمر مع قريب بن ظفر العبدي بأنهم قد اجتمعوا وهم متحرقون على الإسلام وأهله وأن المصلحة يا أمير المؤمنين أن نقصدهم فتعالجهم عما هموا به وعزموا عليه من المسير إلى بلادنا فقال عمر لحامل الخطاب: "ما اسمك" قال: "قريب"، قال "ابن من؟"، قال: "ابن ظفر"، فتفاءل عمر بذلك وقال: "ظفر قريب"، فصعد عمر المنبر حتى اجتمع الناس فقال: إن هذا يوم له ما بعده من الأيام، ألا وإني قد هممت بأمر فاسمعوا وأجيبوا وأوجزوا ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم، إني قد رأيت أن أسير بمن قبلي حتى أنزل منزلاً وسطاً بين هذين المصرين فأستنفر الناس ثم أكون لهم ردءاً حتى يفتح الله عليهم.
فقام عثمان وعلي وطلحة والزبير وعبد الرحمن بن عوف في رجال من أهل الرأي فتكلم كل منهم بانفراد فأحسن وأجاد واتفق رأيهم على ألا يسير من المدينة، ولكن يبعث البعوث ويحوطهم برأيه ودعائه، وكان عثمان ـ رضي الله عنه ـ قد أشار في كلامه أن يمدهم في جيوش من أهل اليمن والشام، ووافق عمر على الذهاب إلى ما بين البصرة والكوفة ورد رأي عثمان فيما أشار به من استمداد أهل الشام خوفاً على بلادهم إذا قل جيوشها من الروم ومن أهل اليمن خوفاً على بلادهم من الحبشة، فأعجب قول علي وسر به، ثم عرض عمر هذا الكلام على العباس ـ رضي الله عنه ـ فقال العباس: "يا أمير المؤمنين خفض عليك، فإنما أجتمع هؤلاء الفرس لنقمة تنزل عليهم"، ثم قال عمر: "والله لأولين رجلاً يكون أول الآسنة إذا لقيها غداً"، قالوا "من يا أمير المؤمنين؟"، قال: "النعمان بن مقرن"، فقالوا هو لها.


ثم كتب عمر إلى حذيفة أن يسير من الكوفة بجنود منها، وكتب إلى أبي موسى أن يسير بجنود البصرة، وكتب إلى النعمان ـ وكان بالبصرة ـ أن يسير بمن هناك من الجنود إلى نهاوند، فإذا اجتمعوا فكل أمير على جيشه، والأمير على الناس كلهم النعمان بن مقرن، فكمل جيش المسلمين ثلاثين ألفاً من المقاتلة منهم من سادات الصحابة ورؤوس العرب خلق كثير، فسار الناس نحو نهاوند، وبعث النعمان بن مقرن طليعة ثلاثة طليحة وعمرو بن معدي كرب وعمرو بن أبي سلمى ليكشفوا له خبر القوم وما هم عليه، فرجع عمرو بن أبي سلمى وعمرو بن معدي كرب وسار طليحة حتى انتهى إلى نهاوند، ودخل في العجم وعلم من أخبارهم ما أحب ثم رجع إلى النعمان فأخبره بذلك، فسار النعمان على تعبئته وعلى المقدمة نعيم بن مقرن، وعلى المجنبتين حذيفة وسويد بن مقرن، وعلى المجردة القعقاع بن عمرو، وعلى الساقة مجاشع بن مسعود، حتى انتهوا إلى الفرس وعليهم الفيرزان ومعه من الجيش كل من غاب عن القادسية في تلك الأيام المتقدمة وهو في مائة وخمسين ألفاً.


فلما تراءى الجمعان كبّر النعمان وكبّر المسلمون ثلاث تكبيرات فزلزلت الأعاجم ورعبوا من ذلك رعباً شديداً، ثم أمر النعمان بحط الأثقال وهو واقف، فحط الناس أثقالهم وتركوا رحالهم، وحين حطوا الأثقال أمر النعمان بالقتال فاقتتلوا ذلك اليوم والذي بعده والحرب سجال، فلما كان يوم الجمعة في ثالث يوم من القتال تجمعوا في حصنهم وحاصرهم المسلمون فأقاموا عليهم ما شاء الله، والأعاجم يخرجون إذا أرادوا ويرجعون إلى حصونهم إذا أرادوا، وقد بعث أمير الفرس يطلب رجلاً من المسلمين يكلمه، فذهب إليه المغيرة بن شعبة، فقال أمير الفرس: "ما يمنع هؤلاء الأساورة حولي أن يقتلوكم إلا تنجساً لجيفكم فإنكم أرجاس فإن تذهبوا نخل عنكم وإن تأبوا نركم مصارعكم"، فقال المغيرة: "فتشهدت وحمدت الله وقلت لقد كنا أسوأ حالاً مما ذكرت حتى بعث الله رسوله إلينا فوعدنا النصر في الدنيا والخير في الآخرة، وما زلنا نتعرف من ربنا النصر منذ بعث اللهُ رسولَه إلينا، وقد جئناكم في بلادكم، وإنا لن نرجع إلى هذا الشقاء أبداً حتى نغلبكم على بلادكم وما في أيديكم أو نقتل بأرضكم".


ثم إن النعمان جمع أهل الرأي من الجيش وتشاوروا في ذلك فتكلم عمرو بن معدي كرب فقال: "ناهدهم (هادنهم) وكاثرهم"، فردوا عليه وقالوا: "إنما تناطح منا الجدران، والجدران أعوان لهم"، ثم أشار طليحة الأسدي برأي فاستجاده الناس وأمر النعمان على المجردة والقعقاع بن عمرو وأمرهم أن يذهبوا إلى البلد فيحاصروهم وحدهم ويهربوا من بين أيديهم إذا برزوا إليهم، ففعل القعقاع ذلك فلما برزوا من حصونهم نكص القعقاع بمن معه فاغتنمها الأعاجم ففعلوا ما ظن طليحة وقالوا: "هي هي" فخرجوا بأجمعهم ولم يبق بالبلد من المقاتلة إلا من يحفظ لهم الأبواب حتى انتهوا إلى الجيش والنعمان بن مقرن على تعبئته وذلك في صدر نهار يوم جمعة فعزم الناس على مصادمتهم فنهاهم النعمان بن مقرن وأمرهم أن لا يقاتلوا حتى تزول الشمس وتهب الأرواح وينزل النصر كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفعل.


فلما حان الزوال صلى بالمسلمين ثم ركب برذوْناً فجعل يقف على كل راية ويحثهم على الصبر ويأمرهم بالثبات، وأخبرهم أنه سيكبّر ثلاث تكبيرات، إذا كبر الأولى تأهب الناس للحملة، وإذا كبر الثانية فلا يبقى لأحد أهبة، ثم الثالثة ومعها الحملة الصادقة، ثم رجع إلى موقعه، واصطف الفرس صفوفاً هائلة في عَدد وعُدد لم ير مثله وقد تغلغل كثير منهم بعضهم في بعض، وألقوا حسك الحديد وراء ظهورهم حتى لا يمكنهم الهرب ولا الفرار ولا التحيز، ثم إن النعمان بن مقرن ـ رضي الله عنه ـ كبّر الأولى وهز الراية فتأهب الناس للحملة، ثم كبّر الثانية وهز الراية فتأهبوا أيضاً، ثم كبّر الثالثة وحمل وحمل الناس على المشركين، وجعلت راية النعمان تنقض على الفرس كانقضاض العقاب على الفريسة حتى تصافحوا بالسيوف فاقتتلوا قتالاً لم يعهد مثله ولا سمع السامعون بوقعة مثلها فقد قتل من المشركين ما بين الزوال إلى الظلام ما طبق وجه الأرض دوماً.


ووقع النعمان بن مقرن وجاءه سهم في خاصرته فقتله ولم يشعر به إلا أخوه فأخفى موته ودفع الراية إلى حذيفة بن اليمان ـ رضي الله عنه ـ فأقام حذيفة أخاه نعيماً مكانه وأمر بكتم موته حتى لا ينهزم المسلمون فلما أظلم الليل انهزم المشركين مدبرين وتبعهم المسلمون، وكان الكفار قد قرنوا ثلاثين ألفاً بالسلاسل وحفروا حولهم خندقاً لئلا يفروا فلما انهزموا وقعوا في الخندق وفي تلك الأودية فهلك منهم بشر كثير نحو مائة ألف أو يزيدون سوى من قتل في المعركة.


ولم يفلت منهم إلا الشريد، وهرب الفيرزان واتبعه نعيم بن مقرن وقدم القعقاع بين يديه فلحقه القعقاع عند ثنية همدان فلم يستطع الفيرزان صعودها فنزل، ومشي على رجليه وتعلق في الجبل، فاتبعه القعقاع حتى قتله وغنموا بغالاً وحمراً كانت تحمل عسلاً وتمراً بالثنية، ولحق القعقاع بقية المنهزمين إلى همدان وحاصره فنزل إليه صاحبها خسر شنوم فصالحه عليها ثم رجع القعقاع إلى حذيفة ومن معه من المسلمين وقد دخلوا بعد الوقعة نهاوند عنوة، وجمعوا الأسلاب والمغانم ودفعوها إلى صاحب الأقباض ـ وهو السائب بن الأقرع ـ، ولما سمع أهل ماه بخبر أهل همدان بعثوا لحذيفة، وأخذوا لهم منه الأمان وجاء رجل يقال له الهرند ـ وهو صاحب نارهم ـ فسأل حذيفة الأمان ويدفع إليهم وديعة عنده لكسرى ادخرها لنوائب الزمان فأمنه حذيفة، وجاء ذلك الرجل بسفطين مملوئتين جواهر ثمينة لا تُقوَّم غير أن المسلمين لم يعبئوا به واتفق رأيهم على بعثه لعمر خاصة وأرسلوه صحبة الأخماس والسبي صحبة السائب بن الأقرع وأرسله قبله طريف بن سهم يبشر بالفتح ثم قسم حذيفة بقية الغنيمة في الغانمين.
وأما أمير المؤمنين فإنه كان يدعوا الله ليلاً ونهاراً لهم دعاء الحوامل المقربات، وابتهال ذوي الضرورات، وقد استبطأ الخبر عنهم، ثم قدم طريف بالفتح وليس معه سوى الفتح، فسأله عمن قتل النعمان، فلم يكن معه علم حتى قدم الذين معهم الأخبار فأخبروا بالأمر على جليته، ولما أُخبر عمر بمقتل النعمان بكى وسأل السائب عمن قُتل من المسلمين فقال: فلان وفلان وفلان لأعيان الناس وأشرافهم ثم قال: وآخرون من الناس ممن لا يعرفهم أمير المؤمنين، فجعل يبكي ويقول: "وما ضرهم ألا يعرفهم أمير المؤمنين لكن الله يعرفهم وقد أكرمهم بالشهادة، وما يصنعون بمعرفة عمر"، ثم أمر بقسمة الخمس على عادته وحمل ذانك السفطيان إلى منزل عمر ورجعت الرسل.


فلما أصبح عمر طلبهم فلم يجدهم، فأرسل في إثرهم فلحقوا بالسائب بن الأقرع بالكوفة فقالوا له: "أجب أمير المؤمنين"، فرجع السائب على إثره حتى انتهى إليه قال: "ما لي ولك يا ابن أم السائب، بل ما لابن السائب ومالي"، قال فقلت: "وما ذاك يا أمير المؤمنين" فقال: ويحك، والله ما هو إلا أن نمت في الليلة التي خرجت فباتت ملائكة الله تسحبني إلى ذينك السفطين - وهم يشتعلان ناراً يولون لنكوينك بهما فأقول إني سأقسمهما بين المسلمين فاذهب بهما لا أبا لك فبعهما فاقسمهما في أعطية المسلمين وارزاقهم فإنهم لا يدرون ما وهبوا ولم تدر أنت معهم رضي الله عن عمر وعن الصحابة أجمعين.


_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://minbar.ahlamontada.net
 
فتح ناهاوند
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الصفحة الرئيسية :: 
منبر الشريعة والفقه
 :: التاريخ الإسلامي
-
انتقل الى: